الجمعية الأهلية لمناهضة الصهيونية ونصرة فلسطين
     الخميس، 24 آب 2017

الصفحة الرئيسية -->العـــــــــراق


العـــــــــراق

صفحة 1 من 19    19  18  17  16  15  14  13  12  11  10  9  8  7  6  5  4  3  2  1  

- ارادة الشعب العراقي بين البؤس السياسي والارتداد الأيديولوجي 11/9/2011

د. مهند العزاوي*

تؤكد الحقائق ان غزو العراق خطيئة استراتيجية كبرى ارتكبها بوش وادراته الشركاتية, وقد اسهم في انزلاق العالم الى الفوضى السياسية المسلحة والانهيار الاقتصادي المتعدد الازمات , وتشهد دول العالم ردود افعال شعبية رافضة وساخطة على حكومات شكلية فارغة (مدرسة شيكاغو) مهامها الاساسية تحويل المال العام الى الشركات وترك الشعوب في محطات البؤس والمجاعة والفاقة والتهجير, ولعل العراق أنموذجا لهذه المدرسة الجشعة الفاشلة , وكي لا يستمر التضليل الاعلامي والارهاب الفكري من قبل ممارسي "العملية السياسية فوبيا" لابد للشعب العراقي ان يعلم ان العملية السياسية ((وسيلة وليست غاية)) يقتل من اجلها نصف الشعب العراقي قربان لأشخاص وعوائل وشركات, وان العمل السياسي هو ترجمة فكرية وتنفيذية تؤطر بنظريات سياسية وقوانين لتلبي ارادة الشعب وتطلعاته ....
المزيد


- العراق: مقايضة الدين بالمساعدات الانسانية 4/9/2011

غالبا ما يرى الغرب شعوبنا كصورة نمطية جاهزة، تتسم بانها عاطفية، لحمتها ونسيجها حس المؤامرة تجاه الغرب، مما يجعلنا عاجزين عن التفكير العلمي واتخاذ القرارات السليمة. ومن بين المواقف التي نلام عليها تمسكنا بالهوية الوطنية، على اختلاف مكوناتها من مكان وتاريخ ولغة ودين، ورفضنا العام لاي تدخل خارجي وشكنا بنوايا الغرب سياسيا واقتصاديا. ومن البديهي ان وجود الخطر الخارجي، وهو ما قد يكون مختلقا لتسويغ الاستبداد، يزيد من التقوقع بحيث يؤدي الى القطيعة وانقطاع اواصر الارتباط بالعالم الخارجي وسد منافد العقل المؤدية الى بناء جسور التواصل الحضاري وتطويرها. ويعيد بعض مثقفينا تدوير الصورة النمطية الجاهزة عنا بيننا وكأنها من بنات افكارهم، مع اضافة بهارات التخلف الذي يعيده البعض الى عصر الفتوحات الاسلامية باعتبارها سببا للتخلف. ... المزيد


- الأمريكان باقون في العراق بمدربيهم ومدبريهم! 28/8/2011
لا يحتاج البنتاغون لاستبقاء أكثر من 15ـ 20 ألف عسكري وأمني أمريكي في العراق لاستكمال مهامه المتبقية، والتي من أجلها تم غزو العراق واحتلاله، فالأجندة الأمريكية ستنفذ بالوكالة وبأياد عراقية جاهزة للاستعمال الأمريكي المباشر وغير المباشر، بل هي مستعملة من قبلهم ومنذ ما قبل الغزو، فلكل الفاعلين في العملية السياسية القائمة في العراق وصل بأمريكا التي جاءت بهم ليكونوا أدواتها المحلية لتنفيذ ما رسمته مسبقا!... المزيد


- أمريكا "باقية" في العراق وتناقش سبل "تحجيم التنين الصيني" 17/8/2011

تؤكد واشنطن تكراراً أن القوات الأمريكية “دخلت العراق لتبقى فيه”، في وقت بدأ مؤتمر أمني في واشنطن بحث السبل الناجعة لتحجيم التنين الصيني الخصم المقبل للولايات المتحدة . ... المزيد


- دماء العراق الذبيح .. 17/8/2011

من أي جنس وأي طينة هؤلاء الذين يوزعون الموت والدمار في كل مكان في العراق، وأي هدف يرتجونه في شهر رمضان المبارك، وأي لذة يشعرون بها وهم يرون دماء العراقيين النازفة وأشلاء الضحايا المتناثرة والخراب هنا وهناك وهنالك في بلاد الرافدين؟... المزيد


- مظاهرة عراقية ضد الاحتلال والفساد 13/8/2011

شارك المئات من العراقيين أمس الجمعة في مظاهرة في ميدان التحرير وسط بغداد، طالبوا فيها بخروج الاحتلال وبإقالة وزير النفط عبد الكريم لعيبي من منصبه بسبب الشح في الديزل بمحطات الوقود، فيما دعا آخرون إلى إطلاق سراح المعتقلين وتحسين الخدمات والقضاء على الفساد الإداري والمالي المستشري في أغلب مؤسسات الدولة، في حين رفع متظاهرون لافتات تطالب الحكومة بالتدخل لإيقاف بناء ميناء مبارك الكويتي، لأنه سيؤثر في الاقتصاد العراقي في المستقبل .... المزيد


- أطفال من العراق ولبنان يوجّهون نداء سلام إلى بان كي مون 13/8/2011

هم جيل حروب، ولدوا فيها، عاشوا في ظلها، ويكبرون على إيقاعها. هم أطفال عراقيون، ولدوا تحت القصف، وبين تفجير وآخر، وتحت وابل رصاصٍ لا يتوقف. هؤلاء لم يروا عراقهم بلا دماء بعد، فمنهم من ولد وعلى باب بيته يقف الخوف، ومنهم من كان يرضع عندما اقتحم جندي أميركي بيته، ومنهم من لا يعرف أن في الوطن أخوة له، تفرقهم الأحقاد.
هم اليوم في لبنان، يعيشون إلى جانب أطفال عراقيين مقيمين هنا، كما برفقة أطفال لبنانيين، في مخيم تنظمه جمعية «فرح العطاء» في مركزها في مدرسة سيدة النصر- كفيفان. وقد حملوا معهم يوم أمس نداء سلام موجه إلى الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون، سلّموه إلى وكيلته ريما خلف التي زاروها في بيت الأمم المتحدة أمس....
المزيد


- ما دورالمقاومة المسلحة في انهيار امريكا اقتصاديا ؟ 8/8/2011
كنت مع من نقل لكم رأي يقول (بخلاصة) ان الاقتصاد الامريكي سينهار بسبب خسائرحربها ضد العراق وافغانستان وضحك معظم قارئيه !, لكننا لم نقل مثل هذا الكلام كما يشبه باحاديث تطلق على اناس يجلسون في مقهى ويشربون الشيشة او النركيلة كما نسميها بالعراق , وانما من دراسة توقعية للمستقبل وكان المستخفون بكلامنا يينون ارائهم الفذة هذه على اساس ان الدولار عبارة عن ورق وان امريكا تطبع ما تشاء ! وهذا مفهوم خاطىء نوعا ما فالدولار صحيح انه ورق مطبوع في امريكا ولا يغطيه الذهب منذ ان عمد نكسون عام 1971 بهذا الاجراء لكن الخزانة الامريكية تكون ملزمة بتغطية قيمته من خلال سندات الخزينة الامريكية التي بموجبها يكون البنك الامريكي المركزي ملزم بسداد الديون بالذهب او بالبترول او بالسيارات او باي بضاعة وصناعة تعتبرجزء من عصب الاقتصاد الامريكي التي تمثل الناتج القومي للأمة الامريكية ككل ولذلك فان الدولار يرتفع وينخفض نتيجة لمدى متانة وقوة الناتج القومي الامريكي .. ثم... المزيد


- حرائق العراق لا يطفيها المختلسون! 8/8/2011
حرائق بدخان يعمي العيون، واخرى بدون، حرائق ذكية غبية، معلومة ومجهولة، متواصلة ومتقطعة يتسامر على جمرها المحققون، في عز الظهر او في عز الليل، في البنك المركزي والفرعي، في حقل النفط وعداده او في خزان الحبوب وخزائن الوزارات او على ارصفة الميناء، هناك في حكومة بغداد او اربيل او حكومات المحافظات، للعراق سراق متخصصون، هواة ومحترفون، بريمريون، وطائفيون وعنصريون ومرتزقة من كل شكل ولون، للعراق حكام يحكمون، يتحاصصون، يتغالبون، يتنابزون، لكنهم ساعة الجد يتوافقون، هذا يسرق ثم يحرق، وذاك يحرق ليسرق، مال سائب وصاحبه الحقيقي غائب، منذ ان احتلت البلاد، وهم يختلسون، ويحرقون.... المزيد


- الاحتلال الأميركي للعراق.. البقاء استراتيجية للخروج 3/8/2011
يقول السياسي الكردي المخضرم «محمود عثمان» في معرض تصريحاته اليومية: إن أميركا لا تهمها سيادة العراق السياسية بقدر ما تريد البقاء فيه للحفاظ على مصالحها الخاصة. شاهد من أهلها يفضح حقيقة النفاق السياسي لإدارة أوباما المراوغة. لكن السياسي المذكور لم يفصح عن الجانب المخفي من الرواية. إنه الطلب الاميركي الصلف بالحصول على ضمانات «قانونية» للقوات الباقية، ولا سيما بعد أن فرغ صبر وزير البنتاغون الجديد «ليون بانيتا» حين صرخ متأففا: «اللعنة! اتخذوا قرارا»! وهو يعلم جيدا أن هذه «النخب» المنضوية تحت سقف «العملية السياسية» قد اتخذت قرارها فعلا ولكنها تناور ضمن «المساحة الزمنية» المتوفرة لديها، لتحقيق المزيد من مكاسبها الخاصة ضمن دوائر المحاصصة الطوائفية والعرقية.... المزيد


- مؤامرة بايدن ــ علّاوي تتهدّد وحدة العراق 1/8/2011
يمرّ العراق اليوم بمرحلة، ربما هي الأخطر في تاريخه، يبدو في خلالها أكثر من أي فترة مضت مهدداً بالتقسيم إلى أربع دويلات، كردية في الشمال وسنيّة في الغرب وشيعية في الجنوب مع واحدة في محافظة بغداد تكون بؤرة للصراع والعنف والتفجيرات، وذلك مقدمة لتجزئة المنطقة إلى دويلات عرقية ودينية تجعل إسرائيل دولة طبيعية في هذه البقعة من العالم.
المحرك الأساس لهذا التوجه إصرار الاحتلال الأميركي على تمديد بقاء قواته في بلاد الرافدين لسنوات مقبلة، على الأقل حتى عام 2016.
لا يزال العم سام يستصعب، على ما يبدو، المغادرة خالي الوفاض بعد كل هذه التكاليف المالية والبشرية التي دفعها في العراق
...
المزيد


- الانسحاب الأمريكي حقيقة أم مزاعم؟ 27/5/2011

عبدالزهرة الركابي

الأوساط الحاكمة والمشاركة في العملية السياسية في العراق المحتل، تتوزع في هذا الوقت على ثلاثة مواقف إزاء الانسحاب الأمريكي الذي من المفترض أن يتم أواخر العام الجاري، حسب نص الاتفاقية الأمنية المبرمة بين حكومة المالكي الأولى وواشنطن عام ،2008 حيث يطالب أحدها بضرورة الانسحاب الكامل، بينما يفضل آخر بقاء جزء من الجيش الأمريكي، في حين يدعو الثالث إلى بقاء جميع القوات الأمريكية وعدم انسحابها ....
المزيد


- العراق في غياهب النسيان 21/5/2011

تسعة وعشرون إنساناً تشظّت أجسادهم وتسعون إنساناً جُرحوا في كركوك العراق بثلاثة تفجيرات خلال بضع دقائق . لكنّه خبر في المرتبة الرابعة أو الخامسة من جدول الاهتمام الإعلامي المشغول في مهمات أهم على الأجندة، وقضية في المرتبة الصفرية في أذهان بعض العرب الذين يفضّلون تغييب هذا الموضوع وإلقاءه في غياهب النسيان وإبقاءه حصراً قضية أمريكية داخلية . فالحدث العراقي أصبح شيئاً عادياً، والإنسان العراقي يحتل جداول الإحصاءات كرقم يؤشّر إلى منسوب الأمن وقائمة الإنجاز لهذا الطرف أو ذاك في بورصة المزايدات ونوايا تأبيد الاحتلال . الدم العراقي تحوّل إلى ماء، لا والله، فالماء قد يشعل حرباً بين دولتين إذا تعرّضت وفرته إلى التهديد . ... المزيد


- العرقنة النازفة من نظرية الدولة الى فوضى العالم الرابع 20/5/2011

روجت الإدارات الأمريكية مشروع " العراق الديمقراطي أنموذجاً للمنطقة" كمبرراً لغزو العراق, و تؤكد الحقائق عكس ذلك وانزلاق العراق من "نظرية الدولة" الى"الفوضى المطلقة" في العالم الرابع[1], ويعد هذا العالم بمثابة مقبرة للدول الممزقة والمقسمة والتي عصفت بها حروب النفط والنزاعات الأهلية وتفاقمت فيها ضحايا الحرب البشرية والمادية, وتتسم دوله بالفوضى الشاملة والنازفة , وفساد وتخلف الدولة والسلطة الحكومية,وتفتيت ديموغرافيتها, وتستخدم فيها المرتزقة بدلا من الطبقة الوسطى الوطنية, وشياع ظواهر المليشيات والإرهاب الوافد, وتعاظم النزاعات الطائفية والعرقية ومجازرها وتفاقم أعداد المهجرين والنازحين والمفقودين, وكذلك انتشار المافيا الدولية, وانهيار الخدمات الأساسية ومستلزمات العيش.... المزيد


- العراق من المقاومة الى الثورة! 10/4/2011
يقول اوباما ان قرار احتلال العراق كان خطأ استراتيجي بكل المقاييس، ويعزز هذا القول معهد الدراسات الاستراتيجية التابع لوزارة الخارجية الامريكية عندما يفصل في بنود الخيبة المطبقة لقرار الاحتلال، حين يورد نصا يقول : " ان قرار الحرب على العراق بغرض احتلاله وليس ردعه لم يكن ضروريا وكان مكلفا، اضافة الى فشله في اثبات صحة اي مبرر من مبررات الحرب اصلا، ناهيك عن نتائجه الجانبية التي منحت ايران فرصة للاستقواء والتشدد والتمدد والتهديد السافر للاجندة الامريكية في اكثر مناطق الشرق الاوسط حساسية لامريكا ومصالحها الحيوية من افغانستان وحتى السودان، هذا اضافة لمساهمته باضعاف مصداقية امريكا في العالم، ومنحه جرعات كره جديده لكل ماهو امريكي في العالمين العربي والاسلامي.. ".... المزيد


- احتلال العراق وشبح التمديد 10/4/2011
ثماني سنوات مرت على احتلال بغداد، بعد غزو أواخر مارس/ آذار ،2003 ومازال العراق يعاني ويكابد، ويتلمس سبل الخروج من أتون الفوضى والفتن والقتل والتخريب والتهجير التي صنعها الاحتلال ومن استدرجهم إلى بلاد الرافدين، تحت شعارات براقة ودعاوى زائفة، أقر مرتكبو محرقة الغزو بتزويرها .... المزيد


- الاستراتيجية الأميركية في الحرب واحتلال العراق 24/3/2011
طارق الدليمي
يمكن القول ان الغزو الأميركي، العالمي، للعراق واحتلاله يعتبر من أكثر القرارات المثيرة للالتباس في الحياة الدبلوماسية المعاصرة. لكن التحليل المباشر يكشف هذا الغموض ببساطة ويفضح المقولات المتهافتة حول الأسباب الواهية للاحتلال، من نمط أسلحة الدمار الشامل أو قضية الحكم الديكتاتوري المسيطر على الحياة السياسية في البلاد. ولا شك أن مسألة الديكتاتورية تخضع لقانون استعماري متداول منذ مئات السنين. ...
المزيد


- الذكرى التاسعة للعدوان الانكلوامريكي على العراق ٢٢/٣/٢٠١١

الأهداف الإستراتيجية لغزو العراق

خداع وتضليل استراتيجي منظم

حشود العدوان الانكلوامريكي

سرقة أصول الدولة العراقية

الإبادة البشرية وحرب التغيير الدموغرافي

كلفة تدمير العراق 73 تريلون دولار ...
المزيد


- في الذكرى الثامنة للحرب غزو العراق وثورة العرب22/3/2011

هل تبدو الذكرى الثامنة لغزو العراق خارج سياق الثورة الشعبية العربية الممتدة من قطر إلى قطر، أم أن ذلك الغزو، وما أعقبه من مقاومة باسلة، كان نقطة تحوّل حاسمة في عصر الهيمنة الأمريكية حيث بدأ ظهور الوهن العسكري والاستراتيجي والاقتصادي الأمريكي، وهو وهن أطلق هامشاً تمكنت بعض شعوب المنطقة أن تستفيد منه من أجل تغيير أنظمتها، لاسيّما نظام مبارك الذي يعرف الجميع دوره في التحريض والتشجيع وتوفير الغطاء لغزو العراق، وتكريس الاعتراف بنتائجه وإفرازاته.... المزيد


- طوفان الإرادة العراقية في مواجهة الإرهاب السياسي 7/3/2011

شهد العراق ثورة الغضب والتي تجسدت بالتظاهرات السلمية المليونية منذ10 شباط وحتى اليوم, وتعد حق مكفول للشعب في المواثيق الدولية والدستور الحالي, والذي يكفل حق الشعوب بالتظاهر وحرية الرأي دون أذن أو استئذان حكومي , انطلاقا من شرعية الشعب والذي يعد مبررا لوجود أي حكومة , لقد خرج الشعب الغاضب في غالبية محافظات العراق من السليمانية والبصرة وذي قار والسماوة والكوت والديوانية والعمارة والانبار وكركوك وصلاح الدين وديالى وحتى العاصمة بغداد ... المزيد


- العراق حرب الإيديولوجيات والأزمات المفتعلة

حرب الإيديولوجيات لتفكيك العراق

إستراتيجية الأزمات الوهمية والمفتعلة

خضع العراق لأزمات سياسية وأمنية واقتصادية واجتماعية متكررة, عصفت بجسده الاجتماعي وبناه التحتية كافة, خصوصا بعد تفكيكه سياسيا وعسكريا واقتصاديا واجتماعيا وفق أيديولوجيات ومذاهب متعددة وافدة على بساط غزو العراق, ولعل سلبية البيئة السياسة العراقية عبر عقود خلت تكمن في هوس السلطة وتعاظم ظاهرة الانفراد والاستئثار بمقدرات العراق , ...
المزيد


- مشاريع تقسيم العراق بين التنظير والتطبيق

· مشروع بايدن – غليب لتقسيم العراق

· حالة التقسيم السهل للعراق- مركز "سابان"

· تقسيم العراق أفضل الخيارات المتاحة

· الهويات الفرعية بدلا من الهوية الرئيسية

· خلق واقع ديموغرافي جديد

· رسم الحدود بين الأقاليم الثلاث

· بطاقات هوية جديدة للعراقيين

· عوامل مغذية للمشروع

· التوصيات ...
المزيد


- برنامج صناعة الانتقام بين العراقيين

ونحن نبدأ الاسبوع الاول من العقد الجديد، لا يزال عراقنا في حالة حرب بكل المقاييس. وهي حرب تختلط فيها، الجريمة المنظمة التي انتعشت مع الاحتلال وخدمته في الغالب كمصدر لمرتزقته أو متعاقديه المحليين الذين يستمر تدريبهم للعمليات السرية المقبلة، مع الصراعات بين أعوان الإحتلال المتنازعين على الغنائم وترهيب بعضهم البعض وتصفية الحسابات مع خصومهم. ... المزيد


- دراسـة طبّيـة توثّـق وقـوف الأسـلحة الأميركيـة وراء التشـوهات الجينيـة لأطفـال الفلوجـة

دفع ازدياد التشوهات الخلقية لدى اطفال مدينة الفلوجة في العراق إلى نسبة 15 في المئة من الولادات منذ عام 2003، مجموعة باحثين في المجال الطبي والجيني من العراق وإيران وإيطاليا، إلى التدقيق العلمي في هذه الظاهرة الصحية الخطيرة، بعدما رجّحوا ان تكون هذه العيوب الجينية عائدة إلى تعرّض الامهات الحوامل لملوّثات الحرب في العراق إبان الغزو الاميركي. ... المزيد


- أمريكا تحاول التنصل من مأساة حصار العراق

في منتصف ديسمبر/ كانون الأول أصدر مجلس الأمن الدولي قراراً برفع العقوبات التي فرضت على العراق قبل 20 سنة، وانتهزت الكاتبة الأمريكية جوي غوردون، أستاذة الفلسفة ومؤلفة كتاب “حرب غير مرئية: الولايات المتحدة وعقوبات العراق”، هذه المناسبة للتذكير بأن حكومة بلادها تبقى مسؤولة عن الكارثة الإنسانية الرهيبة التي حلت بالعراق نتيجة لتلك العقوبات غير المسبوقة في تاريخ الأمم المتحدة، وذلك في مقال نشرته في صحيفة “ذا كابيتال تايمز” التي تصدر في ولاية ويسكونسن:... المزيد


- هجمات تستهدف مسيحيي العراق عشية رأس السنة

أدت موجة جديدة من الهجمات ضد المسيحيين العراقيين عشية رأس السنة إلى سقوط قتيلين و16 جريحاً مساء أول أمس باستهداف 14 منزلاً لعوائل مسيحية في بغداد بالعشرات من العبوات الناسفة، فيما توصلت دراسة عن أسباب الارتفاع الحاد في العيوب الخلقية للمواليد في مدينة الفلوجة العراقية وللمرة الأولى إلى إمكانية أن يكون الضرر الوراثي نجم عن الأسلحة المستخدمة في الهجمات التي شنتها القوات الأمريكية على المدينة قبل ست سنوات . ... المزيد


- بئس المصير!

ما ينطبق على تعريف البرزاني لمفهوم الفدرالية ينطبق بالتتابع على مفهوم حق تقرير المصير عنده، فالرجل ومن خلال ما ترشح عنه طيلة فترة حكمه لامارة بادينان واربيل ـ تمييزا لها عن امارة سوران التي يحكمها الطالباني ـ معروف بما وصف به من قبل بريمر في كتابه عامي في العراق، والذي قال عنه بانه متعجرف ويريد ان يكون الرئيس الابدي لدولة كردية وبأي ثمن، اما العراقيون فقد خبروه من خلال مواقفه وتصريحاته التهديدية المتكررة، والتي تشي بغرور مضطرب، ونقص غالب على سلسلة معارفه وخبراته السياسية والفكرية ناهيك عن القانونية ... المزيد


- العراق الجديد.. سياسيون بلا مبادئ ومناصب أقدس من الوطن
حقيقتان أساسيتان لن تغرب عنهما الشمس، منذ أن بدأت الخليقة وحتى يرث الله الارض ومن عليها، اللتان راح ينأى عنهما الحكم الطائفي اللقيط في العراق، هما المبادئ والوطن.
فبعد أن حشد الاحتلال كل امبراطوريته الاعلامية والسياسية والعسكرية لتدمير الوطن وبناه التحتية، أوعز الى طلائع مشروعه التفتيتي الذين قدموا معه أو التحقوا به، الى انتهاك البنى التحتية للانسان العراقي، وتحطيم كل المبادئ والقيم التي تربى عليها، وأحلال ثقافة غريبة، قوامها الاستهزاء بالنزاهة والشرف من خلال تقديم الحماية التامة لكل الفاسدين والمفسدين وتغيير النظرة الاجتماعية الدونية ...
المزيد


- صناعة الإرهاب وتجارة الأمن

· "عقيدة رامسفيلد" تحطم بيروقراطية الجيش الامريكي ومهنيته

· حروب تغير الأنظمة السياسية والنهب الاستعماري.

· حروب القسم الخامس في القوة الأمريكية الشاملة

...
المزيد


- احتلال العراق والوضع العربي

شكل العراق على الدوام قطبة الإبرة في الوضع العربي ، فهو مع سورية ومصر ، الدول الأساس التي يتوقف عليها المستقبل العربي ، بل القوائم التي ترتكز عليها الطاولة العربية المستديرة ، إن جاز التشبيه . وضعف أو وهن إحدى هذه القوائم سيؤدي إلى اضطراب الطاولة أو سقوطها . .
جغرافياً. تشكل هذه الدول صلة الوصل بين أجزاء الوطن العربي، كون سورية جزء من بلاد الشام، لبنان وفلسطين والأردن. بينما يتصل العراق بالجزيرة العربية والخليج العربي، وتشكل مصر المدخل إلى بلدان المغرب العربي والسودان. كما تشكل الصلة مع العالم عبر البوابة التركية وريثة الإمبراطورية العثمانية، وعبر إيران وريثة الدولة الفارسية، وكلاهما كان لهما شأن في الوضع العربي بينما تتصل مصر مع أفريقيا. ....
المزيد


- العراق... إلى أين؟: الدستور صاغه مستشار امريكي والنفط تنهبه الشركات الاجنبية

الانتخابات الأخيرة التي تمّت في آذار/مارس الماضي، هي جزء من العملية السياسية التي أقامها الاحتلال الأمريكي، وهي الانتخابات التي تحصل للمرة الثانية، إذا بدأنا بالإيجابيات مهما كانت قليلة، قبل ذكر السلبيات، هذه هي المرة الثانية التي يتاح بها لجزء من الشعب العراقي أن يساهم في انتخابات لأعضاء في البرلمان. منذ ثورة 14 تموز/يوليو 1958، وحتى عام 2005، لم تتح أية فرصة للشعب العراقي للمشاركة في انتخابات حقيقية، سواء أكانت محلية أو برلمانية. هذه إيجابية أيّاً كان رأينا في التزوير والرشى...الخ، لكن تبقى إيجابية لأن الديمقراطية لا يتم تعلمها إلا بالممارسة؛ ولكن هذه الانتخابات تمّت، الا ان جزءا كبيرا من الشعب العراقي مستبعد منها، من خلال قانون 'اجتثاث البعث' الذي سمّي في ما بعد بـ'قانون المساءلة والعدالة'، وجميع المقاومة العراقية للاحتلال، سواء المسلحة أو السلمية، لم تشارك فيها، وبالتالي هذه الانتخابات لا تمثل الشعب العراقي كافة. ... المزيد


- أسلحة الاحتلال تحول النجف إلى بؤرة للأورام السرطانية
أظهرت دراسات وإحصائيات عراقية أن مدينة النجف باتت بؤرة لمرض الأورام السرطانية وانتشارها بسبب الأسلحة التي استخدمتها قوات الاحتلال الأمريكي خلال غزوها العراق حيث يدخل يومياً العشرات من أهالي المدينة إلى المستشفيات بسبب إصابتهم بأحد الأورام السرطانية .... المزيد


- سجل المفقودين خطوة نحو كسر دوامة الانتقام في العراق

في مؤتمر عالمي عن المفقودين جراء الحروب والنزاعات المسلحة، قدمت مجموعة ' تضامن المرأة لعراق مستقل وموحد'، في الاسبوع الماضي، في لندن، تقريرا موثقا عن المفقودين العراقيين مجهولي الهوية على مدى عقود. وقد تناول التقرير فضلا عن سرد الوقائع والاحصائيات ما يترتب على ذلك من آثار قد تكون كارثية على عوائل المفقودين وعلى مجمل الحياة اليومية والمجتمعية العامة.... المزيد


- توأمة الصدمة والبطش المطلق في العراق

الصدمة والترويع في الإستراتيجية الأمريكية

الرعب المؤسساتي والبطش المطلق في العراق

وصف جورج دبليو بوش في خطابه الافتتاحي عام 2005 فترة مابين نهاية الحرب الباردة وبداية الحرب على الإرهاب بـ (أعوام الاستراحة قبل بدء المعركة) ليأتي بعد ذلك يوم أطلاق النار, وقد جسد غزو العراق بالعودة العنيفة إلى التقنيات القديمة لفتوحات السوق الحرة وباستخدام الصدمات لإزالة كل الحواجز أمام بناء دول شركاتية؟
...
المزيد


- أسرى العراق.. هل نسيناهم أم لا بواكي لهم؟!

د. عيدة المطلق قناة:

منذ أن وطئت أقدام الاحتلال الأمريكي أرض الرافدين، سعى حثيثاً لتحويلها إلى يباب، وتحويل العراق إلى أكبر سجن في التاريخ، يمارس فيه وعلى أهله، واحدة من أبشع جرائم العصر وربما التاريخ، جرائم يندى لها جبين الإنسانية "إذا ما بقي للإنسانية جبين يندى"..

لقد تم توثيق هذه الجرائم عبر المئات من الدراسات والتقارير والشهادات وعبر ملايين الوثائق كشف عن بعضها عبر تسريبات "ويكيليكس"، في حين ما زال الكثير منها مقيد ضد مجهول!!، دراسات وتقارير منها ما صدر عن منظمات حقوقية دولية ومنها ما صدر عن منظمات أهلية ومراكز دراسات عراقية..!!
...
المزيد


- برابرة العراق الجدد

«لن أوقّع أمر إعدام عزيز لأنّني اشتراكي. أنا متعاطف مع طارق عزيز لأنّه مسيحي عراقي. وعلاوةً على ذلك، فهو رجل تجاوز عمره السبعين». صاحب هذه الدُّرر الكلامية هو «الرئيس» العراقي جلال طالباني. «اشتراكية» طالباني كانت موضوع المؤتمر الصحافي الذي عقده يوم 21 تموز 2009 هالو إبراهيم أحمد، زعيم حزب «بشكاوتين» (حزب التقدّم)، وهو شقيق زوجة طالباني، والعُضو السابق في حزب الاتحاد الوطني الكردستاني، الذي يتزعمه «مام جلال» (اسم جلال طالباني بالكردية). أبرزَ هالو إبراهيم أحمد حينها وثائقَ تشير الى أنّ عقود النفط المبرمة بين حكومة إقليم كردستان والشركة التركية «Pet Prime International Oil Company Ltd» تضمّ بنداً سريّاً يجري بموجبه دفع نسبة مئوية من الأرباح التي تعود إلى الحكومة الإقليمية الى شركة باسم «... المزيد


- قوات الاحتلال لا تفضل تشغيل العراقيين حتى كمرتزقة 4/12/2010

بعد حوالي تسعة أشهر على إجراء الانتخابات وجرجرة المواطنين العراقيين انفسهم لاختيار بديل لرئيس جمهورية ورئيس وزراء وحكومة ارادوا التخلص منها بأي شكل من الاشكال ولو على حساب اختيار السيئ بدل الاسوأ، عاد الرئيس نفسه ليكلف رئيس الوزراء نفسه بتشكيل ذات الحكومة المؤسسة على المحاصصة. هذا هو الواقع العراقي. ساسة أكثر من الهم على القلب. كل منهم يدعي تمثيل الشعب بجعجعة اعلامية ومهاترات وفساد يزكم الانوف. تجمعهم مع المحتل المصلحة المشتركة المبنية على التغييب الكلي، المتعمد، للمواطنين. من جهة ثانية، ما هو الموقف الامريكي وما هي استراتيجية وجوده، المعلنة على الاقل، وانعكاساتها على العراقيين والمنطقة؟... المزيد


- في الثوابت العراقية وحسابات الربح والخسارة 3/12/2010

أما وقد انتهت الأزمة السياسية في العراق، ولو باتفاق على الخطوط العامة،
فلا بد من وقفة تأمّل لحال بلاد الرافدين واستعادة الثوابت في مقاربتها،
بعدما ضاعت في ثنايا معركة انتخابية تتجاوز في أبعادها حكاية تداول سلطة،
لتطاول الاصطفاف الإقليمي لبغداد لعقود مقبلة، الذي يمكن استشفافه من
جردة لحسابات الربح والخسارة للأطراف الداخلية والخارجية
إيلي شلهوب *
...
المزيد


- الاستراتيجية الأمريكية المستقبلية في العراق.. لن ننسحب 29/11/2010

لم يكن المقال الافتتاحي لصحيفة النيويورك تايمز في 21 تشرين الثاني/نوفمبر 2010 لنائب الرئيس الأمريكي جو بايدن بالمقال العادي غير المهم. فعنوانه 'ما الذي يتوجب علينا فعله من أجل العراق الان' وموقع كاتبه السياسي والرسمي وموقع المقال 'كمقال افتتاحي' والصحيفة التي نشرته، كلها هذه حقائق تجعلنا نعتقد أنّه خطّة استراتيجية أمريكية للعراق والمنطقة باسرها للسنوات الأربع القادمة. فلقد تمكن بإيدن بمقال لا يتجاوز الالف كلمة من إعطاء نبذة حية للاحتلال الأمريكي منذ نيسان/ابريل عام 2003م ولحين كتابة مقاله الذي تزامن مع انتخاب النجيفي رئيسا للبرلمان وجلال الطلباني رئيساً للجمهورية الذي كلف المالكي بتشكيل مجلس الوزراء. ففي معرض الازمة الأمنية وعدم ... المزيد


- إلهاء العرب و"تحييدهم" 25/11/2010

لا يستبعدنّ أحد أن يكون للكيان الصهيوني دور في أية غزوة أو فتنة تعرضت أو تتعرض لها دولة عربية من مشرق الوطن العربي إلى مغربه، منذ احتلال فلسطين في مرحلته الأولى عام 1948 حتى هذه الأيام، حيث لا يتوقف العدو عن مخططه لتفتيت المجتمعات العربية وتدمير القدرات العربية، مباشرة أو عبر راعيه الأمريكي، وثمة شواهد يقر بها الأمريكيون و”الإسرائيليون” معاً .... المزيد


- العراق وموقفنا 24/11/2010

عندما أخذت الإمبريالية تهول بقضية أسلحة الدمار الشامل، عرفت القيادة العراقية أن الهدف هو النظام، وبالتالي احتلال الأرض، فلم تجبن ولم ترتعد فزعاً لأنها ستواجه الولايات المتحدة الأمريكية، بل ظلت صامدة. ومع أنها كانت أمام خطر محدق، ظلت على تماسكها وثباتها في مواجهة المؤامرة، فسمحت لأطقم دولية بعمليات التفتيش، حتى لا يؤخذ ذلك حجةً لشن الحرب، واستعد النظام للمواجهة، فهيأ قواته وقواه، واتخذ إجراءات متنوعة لتعزيز الجبهة، وكان الخيار المواجهة لأن أرض الوطن ليست ملعباً للمتلاعبين، ولأن الدولة، ومنها الجيش، ليست موجودة للاستعراض، بل للدفاع عن الوطن والأرض، ولأن أرض الوطن غالية، لا يعبر عن غلاوتها إلا سيل الدماء.... المزيد


- ليل الاحتلال وفجرالمقاومة في العراق! 24/11/2010

للمرة الثانية يعيد وزير الدفاع الامريكي روبرت غيتس تأكيده على استعداد وزارته بحث موعد الانسحاب النهائي للقوات الامريكية من العراق في حال طلبت منه ذلك الحكومة العراقية الجديدة، وكان الوزير ذاته قد اعرب عن استعداد ادارته لتعديل الاتفاقية الامنية الموقعة بين البلدين، وبما يتماشى مع حقائق الوضع الميداني بحيث لا يترك الانسحاب فراغا امنيا غير محسوب، قيادة الاركان الامريكية تعلن صراحة بان امريكا لن تسمح بحصول فراغ امني في العراق يؤدي الى اصطفافات جديدة تزعزع الاستقرار في المنطقة، ومن حهته فأن بابكر زيباري رئيس الاركان العراقي يتماهى مع تصريحات غيتس وقيادة الاركان الامريكية ويؤكد بان القوات العراقية لن تكون قادرة على الامساك بالامن حتى عام 2020!... المزيد


- الوجود العسكري الامريكي الدائم في العراق 23/11/2010

تشير "إستراتيجية الأمن القومي الأمريكية إلى إن" الحفاظ على التواجد العسكري وراء البحار هو نقطة الارتكاز في إستراتيجية الأمن القومي الأمريكي واحد مرتكزات الإستراتيجية العسكرية "، ويلاحظ انتشار شبكة القواعد العسكرية الأمريكية في العالم من قواعد أرضية وبحرية وجوية و معلوماتية مخابراتية في كل بقاع الأرض , وتشكل بذلك عنصر الهيمنة الحربية والتي تلقي بظلالها على الصراع السياسي الدولي ,وتقدر تلك القواعد بحوالي سبعمائة أو ثمانمائة قاعدة تكلف الولايات المتحدة سنويا مئات المليارات من الدولارات, وتستخدم لأغراض التدريب وتخزين الأسلحة والمعدات العسكرية التي يستخدمها الجيش الأمريكي, ويبلغ عدد القواعد العسكرية داخل أمريكا نفسها إلى ستة آلاف قاعدة[1] .... المزيد


- احـتلال مـقنّع .. 23/11/2010

افتتاحية صـحيفة الـخليج الاماراتية

يبدو أن ليل العراق سيكون طويلاً جداً، وأن الاحتلال الأمريكي المفترض أن ينتهي كما رددت إدارة أوباما أكثر من مرة، سيبقى ويأخذ أشكالاً متعددة وتحت شعارات مختلفة .
وهذا يعني أن البلاء الذي عاشه العراقيون منذ اللحظة الأولى للغزو، وأدى إلى ما أدى إليه من كوارث سوف يستمر فصولاً، وأن الكلام عن ديمقراطية وحرية وسيادة هو مجرد كلام وهمي للتغطية على واقع مأساوي نجم عن هذا الاحتلال ويتجلى بمحاصصات طائفية مقيتة، وانقسام أفقي وعمودي يفتت وحدة المكونات الاجتماعية، وإرهاب يضرب عشوائياً وولاءات عابرة للحدود، وهجرة وتهجير إلى الداخل والخارج ....
المزيد


- مَنْ يقتل مسيحيى العراق؟ 22/11/2010

علاء الدين حمدى
ـ آثرت أن أجعل المساحة المخصصة لى هذا الاسبوع لأنشر على حضراتكم رسالة كريمة وصلتنى على بريدى الألكترونى تحمل مقالاً تحليلياً للدكتور "ليون برخو"، العراقى المسيحى، الذى يعمل استاذاً لعلم اللغة والأعلام في جامعة "يونشوبينك" بالسويد، حول الأحداث المأساوية التى شهدتها كنيسة "سيدة النجاة" فى بغداد العراق مؤخراً، والى صلب الرسالة:...
المزيد


- العراق: مهزلة العملية السياسية تؤكد صحة خيار المقاومة 19/11/2010

ليست مصادفة تلك السرعة المفاجئة التي اتصفت بها حركة امراء الطوائف لتشكيل حكومة الاحتلال الخامسة. فامريكا المحتلة قد قررت وضع حد لما سمي بازمة تشكيل الحكومة كونها زادت عن حدها المرسوم. وقد تناوب اقطاب الادارة الامريكية، وبطرق مختلفة، لتحقيق هذا الغرض. القطب الاول باراك اوباما انتقد بشدة، خلال زيارته للهند، تشكيل الحكومة حيث قال 'إن العراق يأخذ وقتاً أطول من اللازم في تشكيل الحكومة'، واصفا ذلك، بـ 'المحبط للولايات المتحدة وللشعب العراقي'. وقد اعتبر المحللون السياسيون هذا التصريح بمثابة تهديد وليس انتقادا شديد اللهجة لامراء الطوائف. جون ماكين عضو الكونغرس الامريكي ذهب ابعد من ذلك وزار العراق بصورة مفاجئة وسرية كالعادة مع وفد من اعضاء الكونغرس، ليقول لنوري المالكي والاخرين عليكم الاسراع بتشكيل الحكومة خلال يومين او ثلاثة. ناهيك عن مكالمات اوباما ونائبه بايدن لاياد علاوي واصدار الاوامر له بالتخلي عن تمسكه بحقه بتشكيل الحكومة لصالح المالكي. ... المزيد


- "اتفاق سري" بين واشنطن وبغداد لإبقاء 15 ألف جندي أمريكي 18/11/2010

أعرب محلل سياسي أمريكي مهتم بالشأن العراقي، أمس، عن اعتقاده بأن واشنطن وبغداد تعملان على توقيع اتفاقية سرية تقضي ببقاء 15 ألف جندي أمريكي بعد الانسحاب المرتقب أواخر العام 2011 تحت غطاء حماية السفارة الأمريكية ببغداد، منوهاً بأن هذا الأمر له علاقة بالتسوية السياسية التي تمت بالبلاد بموافقة إيرانية، فيما قال ضابط أمريكي رفيع المستوى إن العراق سيبقى من دون غطاء جوي لمدة سنة على الأقل بعد انسحاب القوات الأمريكية أواخر العام 2011 .... المزيد


- تعيين حاكم العراق ام رئيس بلدية؟ 15/11/2010

فيما تمر مهزلة الصراع على كرسي سدة الحكم في متاهات ودهاليز حيرت المواطن العراقي وكل المهتمين بالقضية العراقية، وتعدت حاجز المعقول لتمكث في خانة الانانية العمياء.
لقد اصبح منصب الرجل الاول هو الهدف الاسمى الذي يسيل له لعاب رؤساء الكتل الفائزة بالانتخابات الاخيرة. والذين وعدوا تحت شعارات كاذبة اسمها (العراق اولا، أو المواطن اولا،...
المزيد


- وثائق ويكيليكس... والسقوط الاخلاقي الامريكي! 15/11/2010

عندما نقرأ التأريخ السياسي الامريكي الحديث تمر امامنا (فضيحة ووترغيت) التي كان بطلها الرئيس الامريكي السابق (ريتشارد نيكسون) التي انهت حياته السياسية والى الابد جعلته يخرج من البيت الابيض مكللا بالخزي والعار عندما تبين ان ادارته (تنصتت) على مقر الحزب الديموقراطي فتم تخييره بين الاستقالة من رئاسة امريكا فيصدر بحقه عفو رئاسي! وبين استمراره بالبيت الابيض فيتعرض للمحاكمة بتهمة مخالفة الدستور وانتهاك مبادىء العدالة والحاق الضرر بالشعب الامريكي!!.... المزيد


- التموضع الامريكي في العراق 15/11/2010

أفرزت مهازل تشكيل الحكومة الحالية واقع سياسي وحكومي يتسق مع عقيدة الصدمة الأمريكية والتي استخدمتها ضد العراق, ابتداء من غزوه ومرورا باحتلاله وانتهائها بتموضعها السياسي والعسكري والاقتصادي فيه, خصوصا بعد الانقلاب على نتائج الانتخابات واخرج التركيبة الحكومية وفق فلسفة القوالب الثابتة وبالنموذج الامريكي, وقد أرست دعائمه عبر أدواتها السياسية المتفق على أدوارها ضمن اللعبة مسبقا, والتي تحقق التموضع الاستعماري في العراق والمنطقة , لوحظ في الآونة الأخيرة ... المزيد



بحث في الموقع

البحث في

العناوين فقط
العناوين والنصوص
 


القائمة البريدية




بحث Google

Google  

جميع الحقوق محفوظة للجمعية الأهلية لمناهضة الصهيونية
2002 - 2017